ما بعد سحب الرقم الوطني: قصص عن الحياة بلا جنسية

linashannaksite

تحت ذريعة تطبيق تعليمات قرار فك الارتباط مع الضفة الغربية، والذي صدر في عام 1988، جُرّد الآلاف من المواطنين الأردنيين من أصول فلسطينية من جنسيتهم الأردنية أثناء مراجعات روتينية لدوائر حكومية، فكان حال كثيرين منهم كمن خلد إلى النوم أردنيًا واستيقظ إما فلسطينيًا أو بلا جنسية.

بحسب تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش، والذي صدر عام 2010 بعنوان «بلا جنسية من جديد: الأردنيون من أصل فلسطيني المحرومون من الجنسية»، فقد 2700 مواطنًا أردنيًا الجنسية ما بين عامي 2004 و2008، واستمرت هذه السياسة في السنين اللاحقة.

 لا أحد يخبر هؤلاء المحرومين من الجنسية بالقرار ويشرحه لهم، بحسب التقرير، بل «يُقال لهم أنهم لم يعودوا مواطنين أردنيين في أثناء تعاملات روتينية عادية مع السلطات، مثل تجديد جوازات السفر أو تسجيل المواليد، أو تجديد رخصة القيادة، أو أثناء بيع الأسهم».

تصدّر هؤلاء المجرّدون من الجنسية اهتمام الإعلام الأردني لفترة من الزمن، فرووا هم القصص الإنسانية من جانبهم، وردّت الحكومة الأردنية بحجّتها، حيث صرّح المسؤولون…

View original post 2,867 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s